تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

خطة خَالِد لمواجهة الرّوم:

اجْتمع الْمُسلمُونَ على خَالِد بعد أَن مكث شهرا على اليرموك لَيْسَ بَينه وَبَين الرّوم قتال واقترح خَالِد بعد أَن آلت إِلَيْهِ القيادة الْعَامَّة لجيش الْمُسلمين أَن يقسم الْجَيْش إِلَى كراديس (فرق) كل فرقة من ألف رجل، وَجعل على كل كرْدُوس رجلا مِمَّن اشتهروا بالشجاعة والإقدام، أَمْثَال الْقَعْقَاع بن عَمْرو وَصَفوَان بن أُميَّة، وَعِكْرِمَة بن أبي جهل وأضرابهم، وَأسْندَ قيادة الْقلب إِلَى أبي عُبَيْدَة بن الْجراح، وقيادة الميمنة إِلَى عَمْرو بن الْعَاصِ وشرحبيل بن حَسَنَة، وقيادة الميسرة إِلَى يزِيد بن أبي سُفْيَان. وَقَالَ لأَصْحَابه: "إِن عَدوكُمْ كثير وَلَيْسَ تعبية أَكثر فِي رَأْي الْعين من الكراديس"1.

حاول خَالِد بذلك أَن ينسي الْمُسلمين كَثْرَة الرّوم المخيفة، وَأَن يظْهر الْمُسلمين فِي حَالَة تدخل الرعب والفزع فِي عدوهم، وَلكنه لم يلبث أَن سمع رجلا يَقُول: مَا أَكثر الرّوم وَأَقل الْمُسلمين! فَغَضب خَالِد لما سمع وَصَاح مغضباً، بل مَا أقل الرّوم وَأكْثر الْمُسلمين، إِنَّمَا تكْثر الْجنُود بالنصر، وتقل بالخذلان، وَالله لَوَدِدْت أَن الْأَشْقَر -يَعْنِي فرسه- برَاء من توجِّيه وَأَنَّهُمْ أَضْعَف فِي الْعدَد، وَكَانَ فرسه قد حفي من مَشْيه بالمفازة (بادية الشَّام) 2.

وخشي خَالِد أَن تسري كلمة الرجل فِي صُفُوف الْمُسلمين فتوهنهم، وتضعف مقاومتهم، فَعجل بالمعركة ليشغل الْمُسلمين بهَا بَدَلا من أَن يشغلوا عَنْهَا بِالنّظرِ فِي عَددهمْ وَعدد عدوهم.


1 ابْن الْأَثِير (2/411) .
2 ابْن الْأَثِير (2/412) .

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير