تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

القول في اللغة

التي نزل بها القرآن من لغات العرب

قال أبو جعفر:

قد دللنا، على صحة القول بما فيه الكفاية لمن وُفِّق لفهمه، (1) على أن الله جل ثناؤه أنزل جميع القرآن بلسان العرب دون غيرها من ألسن سائر أجناس الأمم، وعلى فساد قول من زعم أن منه ما ليس بلسان العرب ولغاتها.

فنقول الآن -إذ كان ذلك صحيحًا- في الدّلالة عليه بأيِّ ألسن العرب أنزل: أبألسن جميعها أم بألسن بعضها؟ إذ كانت العرب، وإن جمَع جميعَها اسمُ أنهم عرب، فهم مختلفو الألسن بالبيان، متباينو المنطق والكلام. وإذْ كان ذلك كذلك -وكان الله جل ذكرُه قد أخبر عبادَه أنه قد جعلَ القرآن عربيًّا وأنه أنزل بلسانٍ عربيّ مبين، ثم كان ظاهرُه محتملا خصوصًا وعُمومًا- لم يكن لنا السبيلُ إلى العلم بما عنى الله تعالى ذكره من خصوصه وعمومه، إلا ببيان مَنْ جعل إليه بيانَ القرآن، وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فإذ كان ذلك كذلك - (2) وكانت الأخبار قد تظاهرت عنه صلى الله عليه وسلم

7- بما حدثنا به خلاد بن أسلم، قال: حدثنا أنس بن عياض، عن أبي حازم، عن أبي سلمة، قال-: لا أعلمه إلا عن أبي هريرة-: أن رسول


(1) هكذا في المطبوع والمخطوط: "على أن الله جل ثناؤه"، والأجود أن تكون "بأن الله جل ثناؤه"، أي: "قد دللنا على صحة القول ... بأن الله جل ثناؤه"، والباء وما بعدها متعقلة بالقول.
(2) جوابُ قوله: "فإذ كان ذلك كذلك"، يأتي في ص: 48 س 20 وهو قوله: "صح وثبت أن الذي نزل به القرآن

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير