تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فرددت عليه: أنْ هَوِّن على أمتي، فردّ عليّ في الثانية: أن اقرإ القرآن على حرف. فرددت عليه أن هونَ على أمتي، فردّ عليّ في الثالثة، أن اقرأه على سبعة أحرف، ولك بكل رَدّة رَدَدتُكَها مَسألة تسألُنيها فقلت: اللهم اغفر لأمتي، اللهم اغفر لأمتي، وأخرت الثالثة ليوم يرغب إليّ فيه الخلق كلهم حتى إبراهيم. إلا أن ابن بيانَ قال في حديثه: فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم: قد أصبتم وأحسنتم. وقال أيضًا: فارفضَضت عرقًا (1) .

31- حدثنا أبو كُريب، قال: حدثنا محمد بن فُضيل، عن إسماعيل بن أبي خالد، بإسناده عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحوه، وقال: قال لي: أعيذُك بالله من الشك والتكذيب. وقال أيضًا: إن الله أمرني أقرأ القرآن على حرفٍ، فقلت: اللهمَّ ربّ خفف عن أمتي. قال: اقرأه على حرفين. فأمرني أن أقرأه على سبعة أحرفٍ، من سبعة أبوابٍ من الجنة، كلها شافٍ كافٍ (2) .

32- حدثنا أبو كريب، قال: حدثنا وكيع، عن إسماعيل بن أبي خالد، عن عبد الله بن عيسى بن أبي ليلى -[و] عن ابن أبي ليلى عن الحكم- عن ابن أبي ليلى، عن أبيّ قال: دخلتُ المسجدَ فصليتُ، فقرأتُ النحل،


(1) الحديث 30- إسناداه صحيحان. وعبد الحميد بن بيان القناد، شيخ الطبري في الإسناد الثاني: ثقة من شيوخ مسلم، ويقال له أيضًا "السكري". و "القناد": نسبة إلى "القند" بفتح القاف وسكون النون، وهو السكر المصنوع من عسل القصب.
والحديث رواه مسلم 1: 225 عن محمد بن عبد الله بن نمير عن أبيه عن إسماعيل بن أبي خالد، بهذا الإسناد، نحوه. ثم رواه عن أبي بكر بن أبي شيبة عن محمد بن بشر عن إسماعيل.
ورواه أحمد في المسند 5: 127 طبعة الحلبي عن يحيى بن سعيد عن إسماعيل. ورواه ابنه عبد الله في المسند أيضًا 5: 128-129، عن وهب بن بقية عن خالد بن عبد الله، وهو الطحان، عن إسماعيل. ونقله ابن كثير في الفضائل: 55 عن رواية أحمد. ارفضاض العرق: تتابع سيلانه.
(2) الحديث 31- إسناده صحيح أيضًا. وهو مكرر الحديث قبله.
ونقله ابن كثير في الفضائل: 55 عن الطبري في هذا الموضع، واقتصر فيه على آخره، من أول قوله "إن الله أمرني". ولكن وقع فيه خطأ في الإسناد "عن عبد الله بن عيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبيه عن جده"! فزيادة "عن أبيه" خطأ ناسخ أو طابع، ليست في الطبري، ولا موضع لها، لأن عيسى روى هذا الحديث عن جده مباشرة، كما في الإسناد الماضي.
وقوله "أمرني أقرأ القرآن": هو على تقدير "أن"، وهي ثابتة في المطبوعة وابن كثير، ومحذوفة في المخطوطة.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير