تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

52- حدثني محمد بن حُميد الرازي، قال: حدثنا حَكَّام، عن عنبسة، عن ليث، عن مجاهد: أنه كان يقرأ القرآنَ على خمسة أحرُفٍ.

53- حدثنا ابن حميد، قال: حدثنا حَكَّام، عن عنبسة، عن سالم: أن سعيدَ بن جُبَيرٍ كان يقرأ القرآن على حرفين.

54- حدثنا ابن حميد، قال: حدثنا جرير، عن مُغِيرة، قال: كان يزيدُ بن الوليد يقرأ القرآن على ثلاثة أحرف (1) .

أفترى الزاعمَ أن تأويل قول النبي صلى الله عليه وسلم: "أنزل القرآنُ على سبعة أحرف"، إنما هو أنه أنزل على الأوجه السبعة التي ذكرنا، من الأمر والنهي والوعد والوعيد والجدل والقصص والمثل - كان يرى أنّ مجاهدًا وسعيدَ ابن جبير لم يقرآ من القرآن إلا ما كان من وجهيه أو وجوهه الخمسة دون سائر معانيه؟ لئن كانَ ظن ذلك بهما، لقد ظنَ بهما غير الذي يُعرفان به من منازلهما من القرآن، ومعرفتهما بآي الفرقان!

55- وحدثني يعقوب بن إبراهيم، قال: حدثنا ابن عُليَّة، قال حدثنا أيوب، عن محمد، قال: نُبئت أن جبرائيل وميكائيل أتيا النبي صلى الله عليه وسلم فقال له جبرائيل: اقرإ القرآن على حرفين. فقال له ميكائيل: استزده. فقال: اقرإ القرآن على ثلاثة أحرف. فقال له ميكائيل: استزده. قال: حتى بلغ سبعة أحرف، قال محمد: لا تختلفُ في حلال ولا حرام، ولا أمرٍ ولا نهي،


(1) الأثر 54- يزيد بن الوليد بن عبد الملك بن مروان، أمير المؤمنين، عرف باسم "يزيد الناقص"، وكان رجلا صالحًا. وهو الذي قيل في المثل: "الأشج والناقص أعدلا بني مروان"، فهو الناقص، لنقصه الناس من أعطياتهم ما كان زاده سلفه في أعطياتهم، والأشج: هو عمر بن عبد العزيز. ويزيد هذا هو الذي قتل ابن عمه الفاسق المستهتر: الوليد بن يزيد بن عبد الملك، سنة 126، وولى الخلافة بعده. انظر ترجمته في تاريخ ابن كثير 10: 16-17، والتاريخ الكبير للبخاري 4\ 2\ 366-367.
ومغيرة، راوي هذا عن يزيد: هو مغيرة بن مقسم، بكسر الميم وسكون القاف وفتح السين، الضبي. وهو ثقة معروف كثير الحديث، مات سنة 133.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير