<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

فلوْ كانَ عبدُ اللهِ موْلًى هجوتُهُ ... ولكنّ عبدَ الله موْلى مَوالِيا

ففتح الياء من موالي في حال الجر، وما جرى له مع عنْبَسَة الفيل النحوي حتى قال فيه:

لقد كان في معْدان والفيل شاغل ... لعنبَسَة الرّاوي عليّ القصائدا

وما كان القدماء يتّبعونه في أشعار الأوائل من لحن وغلط وإحالة وفساد معنى؛ حتى قال البرْدَخْت لبعض النحويين:

لقد كان في عينيك يا حفصُ شاغل ... وأنف كمثلِ العودِ مما تتبَّعُ

تتبّع لحناً في كلام مرقّشٍ ... وخلْقُك مبنيٌّ على اللحن أجمع

فعيناك إقواء وأنفك مكْفأ ... ووجهُك إيطاء فأنت المرقّع

<<  <   >  >>