<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[العذب من شعر جرير]

وإنما أحلْتُك على البحتريّ؛ لأنه أقرب بنا عهْداً، ونحن به أشد أُنساً، وكلامه أليق بطباعِنا، وأشبه بعاداتنا؛ وإنما تألَف النّفس ما جانَسها، وتقْبل الأقرب فالأقْرب إليها. فإن شئت أن تعرِف ذلك في شعرِ غيره كما عرفتَه في شعره، وأن تعتبر القديمَ كاعتبارِ المولَّد فأنشد قول جرير:

ألا أيها الوادي الذي ضمّ سيلُه ... إلينا نوى ظَمياءَ حُيّيتَ وادِيا

إذا ما أراد الحيّ أن يتفرّقوا ... وحنّت جِمالُ الحيّ حنّت جِماليا

فيا لَيت أنّ الحيَّ لم يتزيّلوا ... وأمسى جميعاً جيرَةً مُتدانيا

إذِ الحيُّ في دارِ الجميع كأنّما ... يكونُ علينا نصفُ حوْلٍ لَياليا

الى اللهِ أشكو أن بالغوْر حاجةً ... وأخرى إذا أبصرْتُ نجْداً بَدا لِيا

نظرت برَهْبا والظّعائنُ باللّوى ... فطارَت برَهْبا شُعبةٌ من فؤادِيا

وما أبصر النّارَ التي وضحَت لنا ... وراءَ جُفافِ الطّيْرِ إلا تماريا

إذا ذُكِرتْ ليْلى أُتيحَ لي الهوى ... على ما تَرى من هِجرَتي واجتِنابيا

حليليّ لولا أن تظنّا بيَ الهَوى ... لقُلْتُ سمِعْنا من عُقَيلةَ داعِيا

قِفا فاسمَعا صوتَ المُنادي لعلّه ... قريبٌ وما دانيتُ بالوُدِّ دانِيا

ولوْ أنّها شاءَت شفَتْني بهيِّن ... وإنْ كان قد أعْيا الطّبيبَ المُداوِيا

<<  <   >  >>