<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[تفاوت شعر أبي تمام]

ولو لزمت هذا المثال في شعر أبي تمام لتظاهرتْ عليك الحُجج، وكثرت عندك الشواهد، فقوِي في نفسك رأيي واعتقادي، وتصور لك صدقي وإصابتي؛ وإذ رأيته يقول:

أموسى بنَ إبراهيم دعوة خامس ... به ظمأُ التثريب لا ظمأ الوِرْد

جليد على عتب الخطوبِ إذا عرَتْ ... وليس على عتب الأخِلاّء بالجَلْدِ

أأمنحُ هجْر القول من لو هجوْته ... إذا لهجاني عنه معروفه عندي

كريمٌ متى أمدحْه أمدحْه والورى ... معي وإذا ما لُمته لمتُه وحْدي

أردّ يدي عن عِرض حرٍّ ومنطقي ... وأملؤها من لِبدَةِ الأسد الوَرْد

فإن يك سُخْطٌ عنّ أو تَكُ هفوةٌ ... على خطأ مني فعذري على عمْد

<<  <   >  >>