<<  <   >  >>

69- مكرر - أبو هفان قال: حدثني عبد الله بن يعقوب بن داود ابن المهدي قال: كنا عند سفيان بن عيينة بمكة فجاء ابن مناذر وكانا مجاورين جميعا فتحدثا ساعة ثم قال له سفيان: ظريفكم هذا أشعر الناس. قال: كأنك عنيت أبا نواس. قال: نعم، قال: وفيم استشعرته؟ قال: في جميع شعره، وفي هذه الأبيات خاصة:

يا رشأ أبصرت في مأتم ... يندب شجوا بين أتراب

أبرزه المأتم لي كارها ... برغم دايات وحجاب

يبكي فيذري الدر من نرجس ... ويلطم الورد بعناب

لا زال موتا دأب أحبابه ... حتى أراه أبدا دابي

فقلت لا تبك على من مضى ... وابك قتيلا لك بالباب

69- أبو هفان: حدثنا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله قال: حدثني أبو المغيث موسى بن إبراهيم الرافقي قال: حججت سنة من السنين فلما صرنا إلى مكة قيل لنا إن بها سفيان بن عيينة وإنه يجلس للناس، وكان قد حج معي أخي أبو الحارث أحمد ابن ابراهيم وكنت أختلف إلفى مجالس سفيان بن عينية أسمع منه، فينا أنا في مجلسه ذات يوم وقد فرغ الإمام إذ جاءني شاب فقال: يا فتى قد سمعت معك في كتابك ولم يكن معي ما أكتب فيه. فإن رأيت أن تعيرني كتابك لأنسخ منه ما سمعته فعلت. فسلمت إليه كتابي فجلس غير بعيد ثم رده إلي فوضعه في كمي وانصرفت فدخلت على أخي أبي الحارث فقال لي: ما سمعت اليوم من سفيان؟ فدفعت الكتاب إليه فجعل يقرؤه ويبتسم ثم قال لي: هل خرج هذا الكتاب من يدك إلى أحد؟ قلت له: نعم شاب جلس بجانبي من أهل العراق ذكر أنه سمع معي وسألني دفعه إليه ففعلت. فقال: قبح الله الخبيث، ذاك أبو نواس، لا يدع عبثه ومجونه في كل موضع ثم رمى الكتاب إلي فإذا هو قد كتب فيه:

يا سمي المدعو من ... جانب الطور الأيمن

والذي كان ثاويا ... قبل في أهل مدين

والذي بالذي يجي ... ء به الغيم يكتني

لك وجه. . . .

ليس بدر الدجى ولا الش ... مسمنه بأحسن

ماترى يا أبا المغ ... يث الكثير التلون

في فتى لم يزل عل ... يك شديد التجنن

فصلنه وهون الأم ... ر بالله هون

انتهى كلام أبي هفان وهو آخر أخبار أبي نواس والحمد لله

[وهذا ما جاء في أول النسخة المصورة]

بسم الله الرحمن الرحيم أخبار أبي نواس الحسن بن هانئ جمع أبي هفان عبد الله بن احمد بن حرب رحمهما الله تعالى آمين.

هو أبو علي الحسن بن هانئ المعروف بأبي نواس الشاعر ولد بالأهواز ونشأ بالبصرة كان مولى الجراح بن عبد الله الحكمي والي خراسان.

قال: ما رأيت رجلا أعلم باللغة من أبي نواس، وقال الشعر وكان يستشهد بشعره.

قال محمد بن زكريا: حضر أبو الطيب المتنبي مجلس أبي علي بن البازيار وزير سيف الدولة وفيه ابن خالويه فتماريا في أشجع السلمي وأبي نواس فقال ابن خالويه: أشجع أشعر إ يقول في هرون الرشيد:

وعلى عدوك يابن عم محمد ... رصدان ضوء الصبح والإظلام

فإذا تنبه رعته وإذا غفا ... سلت عليه سيوفك الاحلام

فقال المتنبي: لأبي نواس ما هو أحسن منه وهو قوله يرثي البرامكة:

لم يظلم الدهر إذ توالت ... فيهم مصيباته دراكا

كانوا يجيرون من يعادي ... منه فعاداهمو لذاكا

ثم قال المتنبي:

أبو نواس............ ... أشهر في الدنيا من الدنيا

قل للذي قاس به غيره ... أقست يسراك على اليمنى

<<  <   >  >>