فصول الكتاب

<<  <   >  >>

لعبت بالشطرنج مع ساحر ال ... ألفاظ ألمى ساحر القد

فكأن دستي فيه منصوبة ... علي فيما رمت من قصدي

سعيت كالرخ إلى غاية ... ورحت كالفرزان في وجدي

وقمت كالمجنون من قمرة ... أقبل الشامات في الخد

[وهو مأخوذ من قول سيف الدين بن المشد]

لعبت بالشطرنج مع شادن ... رشاقة الأغصان من قده

أحل عقد البند من خصره=وألثم الشامات من خده

[يوسف اللؤلؤي]

هلالية دارت بها هالة القنا ... وأسد أقاموا السمر من حولها سدا

ذكا جمر خديها فأمسى ضرامه ... بحرق للرائين من خالها ندا

[الرشيد النابلسي]

تميل بمثل الغصن يحمل يانعاً ... من الورد قيل أسمها القد والخد

يشوقك نقط الخال في صحن خدها ... فيا عجبا في الروض هل ينبت الند

[ابن منهل المغربي]

غزال يراه الله مسكه سبل ... بها الحسن منا مسكه المتخلد

وألطف فيها الصنع حتى أعارها ... بياض الضحى في نغمة الغصن الند

وأبقى لذلك المسك في الخد نقطة ... على أصلها في اللون أيما مرشد

[محمد بن الحرب]

تجرعت كأس الصبر من رقبائه ... لساعة وصل منه أحلى من الشهد

وهاديت أعماماً له وخؤولة ... سوى واحد منهم غيور على الخد

لنقطة مسك أودعت جلنارة ... رأيت بها غرس البنفسج في الورد

[حسن الغزي]

وخال في ذرا خد ... مهيج حرقة الوجد

حوى لونين بهما ... بمبيض ومسود

يطيب إلى الهوى إذا ... مرت بصبا نجد

فيا لك جنة أهدت نسيم العنبر للورد

[محمد بن حبيب التنوخي]

يقولون لم من تحت صفحة ... متنزل خال كان منزله الخد

فقلت رأى بهو الجمال فهابه ... فحط خضوعا مثل ما خضع العبد

محاسن الشوا:

قلت لما بدا فأخجل بدر التم ... وجهاً وأغصن البلان قدا

أيتها النار نار وجنته كوني ... لي حمداً وسلاماً وبردا

وله:

أيا صنم جهنم وجنته ... تقول لصدغيه: هل من مزيد

فديتك ما جناه الخال حتى ... بدا في نارها ذات الوقود

[كمال الدين بن النبيه]

ساق كأن جبينه في شعره ... قمر تبلج في الليالي السود

نبتت على الكافور مسكة خاله ... والمسك ينبت في الظباء الغيد

[الشريف أبو الحسن العقيلي]

وشارب مثل نصف الصاد صاد به ... قلبي رشا ثغره أنقى [من] البرد

كأنما خاله من فوق وجنته ... سواد عين بدا في حمرة الرمد

[وقال آخر]

بأبي أبيض كالأسمر في خده ... الأحمر خال أسود

وجهه مازال صبحاً طالعاً ... فبلال الخد ماذا يرصد

[ابن خفاجة الأندلسي]

ألا قل لذات الخال إنني ... لأرغب عن خال يطلع في خد

وزهدني في ذلك الخال نسبة ... أراها لخال الخد من جعل الورد

[قال المؤلف]

وبرعم الورد على الخد ... بعارض في الخد لازوردي

وعمه حسناً فما أن ترى ... لخاله الندي من ند

وعينه للترك منسوبة ... وإنما في جفنها هندي

وله أيضاً عفا الله عنه:

قلت ذا الخال زان جبهة حبي ... قول ذي حكمة تبدى رشاده

دارت الليل غرة القمر الطالع ... فيها ولم يشفها سواده

وقال أيضاً:

أشبه خيلاناً تخفى بعارض ... على خد ظبي حبه للورى أودى

كقرص أدير الأنسون بحرفه ... وقد نثروا في وسطه الحبة السودا

وقال عفا الله عنه:

قد صاد حبة قلبي مبسمه ... وصاغها شامة فازدادت إيقادا

فكيف أطلب صدا عن مقبله ... ونقطة الخال زادت صاده ضادا

وقال أيضاً

بثغره خال ند ... فليس يحكيه ند

كخاتم من عقيق ... فصه لازوردي

وقال عفا الله عنه:

أقدك أم غصن يرنحه الصبا ... فعطفك هذا ليس يعرفه قد

ويا حسن خال فوق خدك قد غدا ... من الند إلا أنه ما له ند

وله عفا الله عنه:

وكأن ذاك الخال راهب بيعة ... في مسحة قطع الدجى متهجدا

أو بلبل أضحى بروضة خده ... لولا جوارح مقلتيه لغردا

وقال دام فضله:

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير