فصول الكتاب

<<  < 

مذ أبعد قرب لي حرقاً ... كادت لوقودٍ تطفئني

<<  <