تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

رضيت بِاللَّه رَبًّا وَبِالْإِسْلَامِ دينا وَبِمُحَمَّدٍ نَبيا وَجَبت لَهُ الْجنَّة وَأخرج الطَّبَرَانِيّ عَن ثَوْبَان من قَالَ حِين يُمْسِي رضيت بِاللَّه رَبًّا وَبِالْإِسْلَامِ دينا وَبِمُحَمَّدٍ نَبيا كَانَ حتما على الله أَن يرضيه انْتهى

[مسلسل آخر بالمغاربة]

أخبرنَا بِهِ حَافظ الْعَصْر السَّيِّد مُحَمَّد عبد الْحَيّ بن عبد الْكَبِير الكتاني المغربي ومحدث الْحَرَمَيْنِ عمر بن حمدَان المحرسي المغربي كِلَاهُمَا عَن السَّيِّد الْعَلامَة مُحَمَّد بن جَعْفَر الكتاني المغربي عَن أَبِيه عَن الْوَلِيد الْعِرَاقِيّ المغربي عَن حمدون بن الْحَاج المغربي عَن مُحَمَّد التاودي المغربي عَن أَحْمد بن الْمُبَارك اللمطي السجلماسي المغربي عَن أبي الْحسن عَليّ الحريشي المغربي عَن شيخ الْجَمَاعَة أبي البركات عبد الْقَادِر بن عَليّ الفاسي عَن حَافظ الْعَصْر الإِمَام أبي الْعَبَّاس أَحْمد الْمقري عَن عَمه الإِمَام سعيد الْمقري عَن أبي عبد الله مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن عبد الله بن عبد الْجَلِيل التنسي عَن وَالِده عَن الإِمَام الحبر أبي عبد الله وَأبي الْفضل مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن مَرْزُوق الْحَفِيد عَن جده الشَّمْس مُحَمَّد بن أَحْمد الْخَطِيب عَن أبي عبد الله مُحَمَّد بن جَابر الْوَادي آشي أَنا أَبُو مُحَمَّد عبد الله بن مُحَمَّد بن هَارُون الطَّائِي الْقُرْطُبِيّ نَا القَاضِي أَبُو الْعَبَّاس أَحْمد بن يزِيد الْقُرْطُبِيّ نَا مُحَمَّد بن عبد الْحق الخزرجي الْقُرْطُبِيّ نَا مُحَمَّد بن فَرح مولى ابْن الطلاع أَنا القَاضِي أَبُو الْوَلِيد يُونُس بن مغيث الصفار أَنا أَبُو عِيسَى يحيى بن عبد الله بن يحيى بن يحيى بن يحيى ثَنَا عَم أبي أَبُو مَرْوَان عبيد الله بن يحيى بن يحيى أَنا يحيى بن يحيى بن كثير اللَّيْثِيّ أَنا الإِمَام مَالك عَن سُهَيْل بن أبي صَالح عَن أَبِيه عَن أبي هُرَيْرَة أَنه قَالَ كَانَ النَّاس إِذا رَأَوْا أول الثَّمر جاؤوا بِهِ إِلَى رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَإِذا أَخذه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ اللَّهُمَّ بَارك فِي ثمرنا وَبَارك لنا فِي مدينتنا وَبَارك فِي صاعنا وَبَارك لنا فِي مدنا اللَّهُمَّ إِن إِبْرَاهِيم عَبدك وخليلك وَنَبِيك وَإِنِّي عَبدك وَنَبِيك وَإنَّهُ دعَاك لمَكَّة وَأَنا أَدْعُوك للمدينة بِمثل مَا دعَاك بِهِ لمَكَّة وَمثله مَعَه ثمَّ يَدْعُو أَصْغَر وليد يرَاهُ وَيُعْطِيه ذَلِك الثَّمر

قَالَ ابْن الطّيب هُوَ صَحِيح الْمَتْن والتسلسل وَقد أخرج مَتنه أهل الصَّحِيح وشهرته كَافِيَة انْتهى

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير