تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[المقدمة]

الحمد لله الحنَّان (1) المنَّان، القديرِ الرحمن، مالكِ الملك عظيمِ الشان، يجيب مضطرًّا دعاه، ويعافي عبدًا ابتلاه، نحمده سبحانه على عظيم النِّعَم وجزيل الإحسان، ونشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأنَّ محمدًا عبده ورسوله، المبعوث رحمةً للأنام، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه السادة الغُرِّ الأعلام، والتابعين لهم بإحسان.

وبعد، فقد صارت الرقيةُ الشرعية من الأمور التي غفل عنها بعض الناس، بل ربما لم تخطر لهم على بال، وقد


(1) وردت أحاديثُ فيها ذِكْر [الحنّان] باعتبار أنه اسم من أسماء الله تعالى، كما في مسند الإمام أحمد (3/158-3/230) ، ومستدرك الحاكم (1/17) ، وغيرهما، لكن هذه الروايات بمجملها لا تخلو أسانيدها من مقال. لذا، فإن أهل العلم قد تفاوتت آراؤهم في إثبات هذا الاسم لله تعالى أو عدم إثباته، وحاصل ذلك على أقوال ثلاثة:
الأول: عدم اعتباره من الأسماء الحسنى، وممن قال بذلك الإمامان: مالك والخطابي، انظر: مجموع الفتاوى (10/285) ، ومعجم المناهي اللفظية ص241.
الثاني: اعتباره من الأسماء الحسنى، وممن قال بذلك الإمام البيهقي، كما في الأسماء والصفات ص 74-75.
الثالث: التوقف في ذلك، وتعليق القول بإثباته على صحة النص في ذلك، وهو ما قرره الشيخ ابن عثيمين رحمه الله، كما في المجموع الثمين (3/57-58) . والله تعالى أعلم بالصواب.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير