فصول الكتاب

<<  <   >  >>

حَمْزَةَ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ تَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ إِنَّ هَذَا الْمَالَ خَضِرَةُ حُلْوَةٌ فَمَنْ أَصَابَهُ بِحَقِّهِ بُورِكَ لَهُ فِيهِ وَرُبَّ مُتَخَوِّضٍ فِيمَا شَاءَتْ نَفْسُهُ مِنْ مَالِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ لَيْسَ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِلَّا النَّار هَكَذَا احرجه أَبُو عِيسَى فِي جَامِعِهِ عَنْ قُتَيْبَة وَقَالَ هَذَا حَدِيث حسن وَأَبُو الْوَلِيدِ اسْمُهُ عُبَيْدٌ وَيُلَقَّبُ سَنُوطا وَأَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ فِي صَحِيحِهِ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ عَنْ خَوْلَةَ فَرَوَاهُ عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَبْدِ الله بن يزِيد الْمقري الْبَصْرِيِّ نَزِيلِ مَكَّةَ عَنْ سَعِيدِ ابْن أَبِي أَيُّوبَ الْمَصْرِيِّ عَنْ أَبِي الأَسْوَدِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ نَوْفَلٍ الْقُرَشِيِّ الأَسَدِيِّ الْمَدَنِيِّ الْمَعْرُوف بيتم عُرْوَةَ عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ أَبِي عَيَّاشٍ الأَنْصَارِيَّ الزُّرْقِيِّ عَنْ خَوْلَةَ بِمَعْنَاهُ

- الْبَلَدُ الْخَامِسَ عَشَرَ سَرْخَسُ

- أَولا التَّعْرِيف بِالْبَلَدِ سَرْخَسُ مَدِينَةٌ مِنْ مُدُنِ خُرَاسَانَ بَين مرو ونيسابور ثَانِيًا الحَدِيث وَرَاوِيه

اعْمَلْ مَا شِئْتَ فَقَدْ غَفَرْتُ لَك

أَخْبَرَنَا أَبُو نَصْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ مَحْمُودِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ شُجَاعٍ السَّرْخَسِيُّ الشُّجَاعِيُّ الْفَقِيهُ الشَّافِعِي الْمَعْرُوف بسره فَرد بِقِرَاءَتِي عَلَيْهِ

<<  <   >  >>