فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ابْن الْجَعْدِ أنبا زُهَيْرٌ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ عَمْرِو بْنِ الْحَارِثِ الْخُزَاعِيِّ أَخِي جُوَيْرِيَّةَ بِنْتِ الْحَارِثِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ لَا وَاللَّهِ مَا تَرَكَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَ مَوْتِهِ دِينَارًا وَلَا دِرْهَمًا وَلَا عَبْدًا وَلَا أَمَةً وَلَا شَيْئًا إِلَّا بَغْلَتَهُ الْبَيْضَاءَ وَسِلَاحَهُ وَأَرْضًا تَركهَا صَدَقَة ثَالِثا دَرَجَة الحَدِيث وَمن اخرجه هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ مِنْ حَدِيثِ عَمْرِو بْنِ الْحَارِثِ بْنِ أَبِي ضرار بن حبيب الخراعي المصطلقي وَثَابِتٌ مِنْ رِوَايَةِ أَبِي إِسْحَاقَ السَّبِيعِيِّ عَنْهُ أَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ فِي صَحِيحِهِ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ إِبْرَاهِيمَ بن الْحَارِث ابْن إِسْمَاعِيلَ الْبَغْدَادِيِّ كَمَا أَخْرَجْنَاهُ فَوَقَعَ لِي مُوَافَقَةً فِي شَيْخِهِ بِعُلُوٍّ وَأَخْرَجَهُ هُوَ وَالنَّسَائِيُّ عَنْ قُتَيْبَةَ بن سعيد عَن الأَحْوَصِ سَلَّامِ بْنِ سُلَيْمٍ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ وَرُزِقْنَاهُ عَالِيًا مِنْ حَدِيثِ أَبِي الْحَسَنِ عَلِيِّ بْنِ الْجَعْدِ بْنِ عُبَيْدٍ الْجَوْهَرِيِّ عَنْ أَبِي خَيْثَمَةَ زُهَيْرِ بْنِ مُعَاوِيَةَ بن خديج بْنِ الرُّحَيْلِ الْجُعْفِيِّ الْكُوفِيِّ فَكَأَنَّ شَيْخَيْنَا حُدِّثَا بِهِ عَنِ الْبُخَارِيِّ

- الْبَلَد السَّادِس وَالْعشْرُونَ زنجان

- أَولا التَّعْرِيف بِالْبَلَدِ زنجان مَدِينَة من مدن قهستان

<<  <   >  >>