فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ سُلَيْمَانَ هُوَ ابْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنُ حَنْظَلَةَ وَيُكْنَى أَبَا سُلَيْمَانَ مَدَنِيٌّ وَجَدُّ أَبُيِهِ حَنْظَلَةُ بْنُ أَبِي عَامِرٍ الرَّاهِبُ هُوَ الْغَسِيلُ وَلُقِّبَ بِذَلِكَ لِأَنَّهُ قُتِلَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ أُحُدٍ وَهُوَ جُنُبٌ فَغَسَّلَتْهُ الْمَلَائِكَةُ

- الْبَلَد الثَّلَاثُونَ خوي

- أَولا التَّعْرِيف بِالْبَلَدِ خوي مَدِينَة من مدن أذربيجان ثَانِيًا الحَدِيث وَرَاوِيه

تَأْخِير صَلَاة الْعشَاء واستخدام السِّوَاك

أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو الْخَيْرِ سَعَادَةُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ بكران الخسويى الأديب نجدي بِقِرَاءَتِي عَلَيْهِ فِي دَارِهِ فِي جُمَادَى الأُولَى سنة تسع وَعشْرين وَخَمْسمِائة أَيْضا قَالَ أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ احْمَد بن حَرِير السلماسي بهَا قَالَ أنبا أَبُو مَسْعُودٍ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَجْلِيُّ أنبا أَبُو النَّضْرِ مُحَمَّد بن احْمَد سُلَيْمَان الشرمعدلي بِهَا

ح وَأَخْبَرَنَا بِهِ عَالِيًا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ الْفَضْلِ الْفَرَاوِيَّ بِنَيْسَابُورَ أنبأ الشَّرِيفُ أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ الْعُمَرِيُّ الْهَرَوِيُّ أنبا أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي شُرَيْحٍ الأَنْصَارِيُّ قَالَا أنبا أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ثَنَا أَبُو أَحْمَدَ حُمَيْدُ بن

<<  <   >  >>