فصول الكتاب

<<  <   >  >>

دُلَّنِي عَلَى عَمَلٍ أَعْمَلُهُ يُقَرِّبُنِي مِنَ الْجَنَّةِ وَيُبَاعِدُنِي مِنَ النَّارِ قَالَ تعبد اللَّهَ وَلَا تُشْرِكْ بِهِ شَيْئًا وتقيم الصَّلَاة وتؤتي الزَّكَاةَ وَتَصِلُ ذَا رَحِمِكَ فَلَمَّا أَدْبَرَ الرَّجُلُ قَالَ إِنْ تَمَسَّكَ بِمَا أَمر بِهِ دخل الْجنَّة ثَالِثا دَرَجَة الحَدِيث وَمن اخرجه هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ مُتَّفَقٌ عَلَى صِحَّتِهِ مِنْ حَدِيثِ أَبِي أَيُّوبَ خَالِد ابْن زَيْدِ بْنِ كُلَيْبٍ الأَنْصَارِيِّ الْخَزْرَجِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَثَابِتٌ مِنْ رِوَايَةِ أَبِي عِيسَى مُوسَى بْنِ طَلْحَة بن عبيد الله التَّمِيمِي الْقُرَشِيِّ عَنْهُ اتَّفَقَ الْبُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ وَالنَّسَائِيُّ عَلَى إِخْرَاجِهِ مِنْ حَدِيثِ عُثْمَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَوْهِبٍ عَنْ مُوسَى وَانْفَرَدَ مُسْلِمٌ بِإِخْرَاجِهِ مِنْ حَدِيثِ أَبِي الأَحْوَصِ عَنْ مُوسَى فَرَوَاهُ عَنْ يَحْيَى بن يَحْيَى وَأَبِي بَكْرٍ عَنْ أَبِي الأَحْوَصِ فَوَقَعَ لِي بَدَلًا عَالِيًا بِحَمْد الله تَعَالَى

- الْبَلَد الاربعون الرافقة

- أَولا التَّعْرِيف بِالْبَلَدِ الرَّافِقَةُ وَتُعْرَفُ الْيَوْمَ بِالرَّقَّةِ وَهِيَ مَدِينَة على شاطىء الْفُرَات من الجزيرة

<<  <   >  >>