تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

من دعا غيره وأعرض عنه وهو سبحانه القريب المجيب المالك لكل شيء والقادر على كل شيء، كما قال سبحانه: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} [البقرة: 186] (1) وقد أخبر الرسول - صلى الله عليه وسلم - في الحديث الصحيح أن الدعاء هو العبادة، وقال لابن عمه عبد الله بن عباس - رضى الله عنهما: «احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله» أخرجه الترمذي وغيره، وقال - صلى الله عليه وسلم -: «من مات وهو يدعو لله ندا دخل النار» رواه البخاري، وفي الصحيحين «عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه سئل: أي الذنب أعظم؟ قال: أن تجعل لله ندا وهو خلقك» والند هو النظير والمثيل، فكل من دعا غير الله أو استغاث به أو نذر له أو ذبح له أو صرف له شيئا من العبادة


(1) سورة البقرة الآية 186.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير