فصول الكتاب

<<  <   >  >>

مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ الْوَاسِطِيُّ الْبَّزَّازُ بِالْقُدْسِ ثَنَا أَبُو حَفْصٍ عَمَرُ بْنُ الفْضَلِ بْنِ الْمُهَاجِرِ الرَّبْعِيُّ ثَنَا أَبِي ثَنَا الْوَلِيدُ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ النُّعْمَانِ ثَنَا سُلَيْمَان بن عبد الرحمن ثَنَا أَبُو عَبْدِ الْمَلِكِ الْجَزَرِيُّ عَن غَالب بن عبد الله عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسلم

من صلى فى الْبَيْت الْمَقْدِسِ غُفِرَتْ ذُنُوبُهُ كُلُّهَا وَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى {هَلْ يَنْظُرُونَ إِلا أَنْ يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ من الْغَمَام وَالْمَلَائِكَة} إِلَى بَيْتِ الْمَقْدِسِ

- بَابٌ فِي الصَّلَاةِ إِلَى بَيْتِ الْمَقْدِسِ

21 - أَخْبَرَنَا أَبُو زرْعَة عبيد الله بْنُ مُحَمَّدِ اللِّفْتِوَانِيُّ بِقِرَاءَتِي عَلَيْهِ بِأَصْبَهَانَ قُلْتُ لَهُ أَخْبَرَكُمْ أَبُو عبد الله الْحُسَيْن بن عبد الملك الْخَلَّالُ قِرَاءَةً عَلَيْهِ أنبا أَبُو الْفضل عبد الرحمن بْنُ أَحْمَدَ الرَّازِيُّ أنبا جَعْفَرُ بن عبد الله أَنْبَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ هَارُونَ الرُّويَانِيُّ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ ثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنِ الْبَرَّاءِ بْنِ عَازِبٍ قَالَ صَلَّيْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَحْوَ بَيْتِ الْمَقْدِسِ سِتَةَ عَشَرَ شَهْرًا أَوْ سَبْعَةَ عَشَرَ شَهْرًا سُفْيَانُ شَكَّ ثُمَّ صَرَفَنَا إِلَى الْقِبْلَةِ

رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ جَمِيعًا عَنْ أَبِي مُوسَى مُحَمَّدِ بْنِ الْمُثَنَّى عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ

22 - وَأَخْبَرَنَا أَبُو أَحْمد عبد الله بْنُ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي الْمَجْدِ الْحَرْبِيُّ بِهَا أَنَّ هِبَةَ اللَّهِ بْنَ

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير