تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

8 - من عَلَامَات الْفرْقَة النَّاجِية اشتغالهم بِالْحَدِيثِ نقلا وَعَملا

فَإِن قَالَ قَائِل إِنَّكُم سميتم أَنفسكُم أهل السّنة وَمَا نَرَاكُمْ فِي ذَلِك إِلَّا مدعين لأَنا وجدنَا كل فرقة من الْفرق تنتحل اتِّبَاع السّنة وتنسب من خالفها إِلَى الْهوى وَلَيْسَ على أصحابكم مِنْهَا سمة وعلامة أَنهم أَهلهَا دون من خالفها من سَائِر الْفرق فَكلهَا فِي انتحال هَذَا اللقب شُرَكَاء متكافئون ولستم أولى بِهَذَا اللقب إِلَّا أَن تَأْتُوا بِدلَالَة ظَاهِرَة من الْكتاب وَالسّنة أَو من إِجْمَاع أَو مَعْقُول

الْجَواب قَوْلكُم إِنَّه لَا يجوز لأحد دَعْوَى إِلَّا بِبَيِّنَة عادلة أَو دلَالَة ظَاهِرَة من الْكتاب وَالسّنة هما لنا قائمتان بِحَمْد الله وَمِنْه

قَالَ الله تَعَالَى {وَمَا آتَاكُم الرَّسُول فَخُذُوهُ وَمَا نهاكم عَنهُ فَانْتَهوا} فَأمرنَا باتباعه وطاعته فِيمَا سنّ وَأمر وَنهى وَحكم وَعلم

وَقَالَ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (عَلَيْكُم بِسنتي وَسنة الْخُلَفَاء الرَّاشِدين المهديين من بعدِي) وَقَالَ (من رغب عَن سنتي فَلَيْسَ مني)

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير