<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

زيد بن رَبَاح الْمدنِي روى عَن أبي عبد الله الْأَغَر وَعنهُ مَالك قَالَ أَبُو حَاتِم مَا أرى بحَديثه بَأْسا وَوَثَّقَهُ بن عبد الْبر وَابْن حبَان وَقتل سنة إِحْدَى وَأَرْبَعين وَمِائَة

زيد بن طَلْحَة بن ركَانَة يَأْتِي فِي يزِيد

زيد بن عبد الله بن عمر بن الْخطاب الْمدنِي روى عَن أَبِيه وَعبد الله بن عبد الرَّحْمَن بن أبي بكر الصّديق وَعنهُ حفيده عمر بن مُحَمَّد وَنَافِع وَثَّقَهُ بن حبَان

زيد بن عَيَّاش أَبُو عَيَّاش الزرقي الْمدنِي روى عَن سعد بن أبي وَقاص وَغَيره وَعنهُ عبد الله بن يزِيد وَعمْرَان بن أبي أنس وَغَيرهمَا وَثَّقَهُ الدَّارَقُطْنِيّ

(حرف السِّين)

سَالم بن أبي أُميَّة الْقرشِي أَبُو النَّضر الْمدنِي روى عَن أنس والسائب بن يزِيد وَسليمَان بن يسَار وَعنهُ مَالك وَابْن إِسْحَاق وَاللَّيْث والسفيانان وَثَّقَهُ أَحْمد وَجَمَاعَة مَاتَ سنة تسع وَعشْرين وَمِائَة

سَالم بن عبد الله بن عمر بن الْخطاب أَبُو عمر وَقيل أَبُو عبد الله أحد الْأَئِمَّة الْفُقَهَاء السَّبْعَة بِالْمَدِينَةِ روى عَن أَبِيه وَأبي هُرَيْرَة وَغَيرهمَا وَعنهُ ابْنه أَبُو بكر وَابْن شهَاب وخلائق قَالَ بن الْمسيب كَانَ عبد الله أشبه ولد عمر بِهِ وَكَانَ سَالم أشبه ولد عبد الله بِهِ وَقَالَ مَالك لم يكن أحد فِي زمَان سَالم أشبه بِمن مضى فِي الصَّالِحين فِي الزّهْد وَالْفضل والعيش مِنْهُ وَذكر بن عُيَيْنَة أَن هِشَام بن عبد الْملك دخل الْكَعْبَة فَإِذا هُوَ بسالم فَقَالَ سلني حَاجَة قَالَ إِنِّي أستحي من الله أَن أسأَل فِي بَيته غَيره فَلَمَّا خرج قَالَ لَهُ سلني الْآن فَقَالَ وَالله مَا سَأَلت الدُّنْيَا من يملكهَا فَكيف أسأَل من لَا يملكهَا فَكيف أسأَل من لَا يملكهَا مَاتَ فِي ذِي الْقعدَة وَقيل ذِي الْحجَّة سنة سِتّ وَمِائَة وَقيل سنة سبع

سَالم أَبُو الْغَيْث الْمدنِي مولى عبد الله بن مُطِيع الْعَدوي روى عَن أبي هُرَيْرَة وَغَيره وَعنهُ ثَوْر بن زيد وَصَفوَان بن سليم وَجَمَاعَة وَثَّقَهُ النَّسَائِيّ وَابْن معِين

السَّائِب بن خَلاد بن سُوَيْد الْأنْصَارِيّ أَبُو سهلة لَهُ صُحْبَة وَرِوَايَة روى عَنهُ ابْنه خَلاد وَعَطَاء بن يسَار وَغَيرهمَا

السَّائِب بن يزِيد بن سعيد بن ثُمَامَة الْكِنْدِيّ لَهُ ولأبيه صُحْبَة روى عَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَعَن أَبِيه وخاله الْعَلَاء بن الْحَضْرَمِيّ وَعمر وَعُثْمَان وَطَلْحَة وَسعد وَجَمَاعَة وَعنهُ ابْنه عبد الله وَالزهْرِيّ وَيحيى الْأنْصَارِيّ وَخلق مَاتَ سنة إِحْدَى وَتِسْعين وَقيل سنة سِتّ وَقيل سنة ثَمَان وَثَمَانِينَ عَن ثَمَان وَثَمَانِينَ سنة

سعد بن إِسْحَاق بن كَعْب بن عجْرَة الْقُضَاعِي ثمَّ الْبلوى الْمدنِي حَلِيف الْأَنْصَار روى عَن أَبِيه وعميه عبد الْملك وَزَيْنَب وَأنس وَأبي سعيد المَقْبُري وَعنهُ مَالك وَشعْبَة وَالثَّوْري وَابْن جريج وَخلق وَثَّقَهُ بن معِين وَالنَّسَائِيّ وَغَيرهمَا وَمَات بعد الْأَرْبَعين وَمِائَة

سعد بن عبيد أَبُو عبيد الزُّهْرِيّ الْمدنِي مولى عبد الرَّحْمَن بن أَزْهَر روى عَن عمر وَعلي وَعُثْمَان وَأبي هُرَيْرَة وَعنهُ الزُّهْرِيّ وَجَمَاعَة قَالَ بن سعد كَانَ من الْقُرَّاء وَأهل الْفِقْه ثِقَة مَاتَ بِالْمَدِينَةِ سنة ثَمَان وَتِسْعين

سعد بن أبي وَقاص مَالك بن أبي أهيب بن عبد منَاف بن زهرَة بن كلاب بن مرّة الزُّهْرِيّ أَبُو إِسْحَاق أحد الْعشْرَة وَأول من رمى بِسَهْم فِي سَبِيل الله وَفَارِس الْإِسْلَام وحارس رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم حَيْثُ قَالَ لَيْت رجلا صَالحا يَحْرُسنِي اللَّيْلَة وسابع سَبْعَة فِي الْإِسْلَام وَأحد السِّتَّة أهل الثَّوْريّ وَأحد السِّتَّة الَّذين توفّي رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَهُوَ عَنْهُم رَاض وَأحد من فدَاه رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بِأَبِيهِ وَأمه وَأحد مجابي الدعْوَة وَأحد الرُّمَاة الَّذين لَا يخطئون دَعَا لَهُ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم اللَّهُمَّ سدد رميته وأجب دَعوته وَهُوَ الَّذِي تولى قتال فَارس وكوف الْكُوفَة روى عَنهُ بنوه إِبْرَاهِيم وَعمر وَمُحَمّد وعامر وَمصْعَب وَعَائِشَة وَابْن عَبَّاس وَابْن عمر وَآخَرُونَ وَكَانَ مِمَّن قعد فِي الْفِتْنَة وَلزِمَ بَيته وَأمر أَهله أَن لَا يخبروه من أَخْبَار النَّاس بِشَيْء حَتَّى تَجْتَمِع الْأمة على إِمَام مَاتَ بالعقيق على عشرَة أَمْيَال من الْمَدِينَة وَحمل على الرّقاب إِلَى البقيع سنة خمس وَخمسين وَقيل سنة سِتّ وَقيل سبع وَقيل ثَمَان وَقيل أَربع عَن ثَلَاث وَثَمَانِينَ وَقيل اثْنَتَيْنِ وَثَمَانِينَ وَقيل أَربع وَسبعين

<<  <   >  >>