فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

1 - وَله شَاهد نَحوه من حَدِيث الْمُسِيء صلَاته لهَذَا صَار حسنا بل يَنْبَغِي أَن يكون صَحِيحا

تذنيب 2

من الْحفاظ من يعبر ب الْحسن عَن الْغَرِيب وَالْمُنكر

ذكر السَّمْعَانِيّ فِي أدب الاستملاء 3 عَن إِبْرَاهِيم النَّخعِيّ أَنه قَالَ كَانُوا يكْرهُونَ إِذا اجْتَمعُوا أَن يخرج الرجل أحسن مَا عِنْده 4 قَالَ عَنى النَّخعِيّ بالأحسن الْغَرِيب لِأَن غير ال مألوف يستحسن أَكثر من الْمَشْهُور الْمَعْرُوف 5 وَأَصْحَاب الحَدِيث يعبرون عَن الْمُنكر بِهَذِهِ

<<  <  ج: ص:  >  >>