فصول الكتاب

<<  <   >  >>

والدخ.

واحتيج إِلَيْهِ لتوقف فهمه عَلَيْهِ، وَمن أَرَادَ ملكته فليترو من اللُّغَة وَعلمِي الْمعَانِي وَالْبَيَان.

[الثَّالِث وَالثَّلَاثُونَ: معرفَة الْمَوْضُوع]

والموضوع والمختلق: المعزو إِلَى / النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - كذبا. وغلا فِيهِ ابْن الْجَوْزِيّ وَإِن سلم لَهُ الْكثير.

وَهُوَ وَاقع على تقديري: " سيكذب عَليّ " نَحْو: لَا تَأْكُلُوا الْقرعَة حَتَّى تذبحوها "، وَزِيَادَة غياث للمهدي " أَو جنَاح " وَوَضَعته الْمَلَاحِدَة تنفيراً، وأجازت الكرامية وَضعهَا للترغيب فخرقت.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير