فصول الكتاب

<<  <   >  >>

قَالَ القَاضِي عِيَاض والقرطبي قَوْله حِينَئِذٍ تَصْحِيف وانما هُوَ

لَا يدْرِي حسن من هِيَ وَكَذَا ذكره البُخَارِيّ يَعْنِي بِهِ الْحسن بن مُسلم رَاوِي الحَدِيث عَن طَاوس

مُسْند عبد الله بن عمر رَضِي الله عَنْهُمَا

41 - حَدِيث

ذكر رجل لرَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم انه يخدع فِي الْبيُوع فَقَالَ من بَايَعت فَقل لَا خلابة فَكَانَ اذا بَايع قَالَ لَا خلابة

قَالَ القَاضِي عِيَاض هُوَ بياء مثناة تَحت بدل اللَّام وَكَانَ الرجل الثغ فَكُن يَقُولهَا هَكَذَا وَلَا يُمكنهُ ان يَقُول لَا خلابة قَالَ وَرَوَاهُ بَعضهم لَا خِيَانَة بالنُّون قَالَ وَهُوَ تَصْحِيف

42 - حَدِيث

وَنهى عَن النقير وَهِي النَّخْلَة تنسح نسحا

قَالَ النَّوَوِيّ هَكَذَا فِي مُعظم الرِّوَايَات بسين وحاء مهملتين أَي تقشر وَوَقع لبَعض الروَاة بِالْجِيم قَالَ القَاضِي وَغَيره وَهُوَ تَصْحِيف وَادّعى بعض الْمُتَأَخِّرين انه وَقع فِي مُسلم وَالتِّرْمِذِيّ بِالْجِيم وَلَيْسَ كَمَا قَالَ

<<  <   >  >>