فصول الكتاب

<<  <   >  >>

فِي

// الغريبين وَنَقله الْخطابِيّ عَن ثَعْلَب مُخْتَارًا لَهُ وَقَالَهُ ايضا شمر وَمن الْمُتَأَخِّرين الزَّمَخْشَرِيّ قَالَ القَاضِي عِيَاض وَنَبَّهنَا غير وَاحِد من

// شُيُوخنَا على انه الصَّوَاب قَالُوا والخرع هُوَ الضعْف الخور انْتهى

89 - حَدِيث قَول ابي هُرَيْرَة

فاحتفزت كَمَا يحتفز الثَّعْلَب

قَالَ النَّوَوِيّ هَذَا رُوِيَ على وَجْهَيْن رُوِيَ بالزاي وَرُوِيَ بالراء قَالَ القَاضِي عِيَاض رَوَاهُ عَامَّة شُيُوخنَا بالراء عَن العذري وَغَيره وسمعناه عَن الاسدي عَن أبي اللَّيْث الشَّاشِي عَن عبد الغافر الْفَارِسِي عَن الجلودي بالزاى وَهُوَ الصَّوَاب وَمَعْنَاهُ تضاممت ليسعني الْمدْخل وَكَذَا قَالَ ابْن الصّلاح انه بالراء فِي الاصل الَّذِي بِخَط ابي عَامر الْعَبدَرِي وَفِي الاصل الْمَأْخُوذ عَن الجلودي وانها رِوَايَة الاكثر وان رِوَايَة الزَّاي اقْربْ من حَيْثُ الْمَعْنى وَيدل عَلَيْهِ تشبيهه بِفعل الثَّعْلَب وَهُوَ تضامه فِي المضائق واما صَاحب التَّحْرِير فَأنْكر الزَّاي وَخطأ راويها وَاخْتَارَ الرَّاء وَلَيْسَ مَا اخْتَارَهُ بمختار انْتهى

<<  <   >  >>