فصول الكتاب

<<  <   >  >>

99 - حَدِيث

وَلَقَد رَأَيْته ينزل عَلَيْهِ فِي الْيَوْم الشَّديد الْبرد وان جَبينه ليتفصد عرقا

قَالَ ابْن النجار فِي

// تَارِيخ بَغْدَاد أَنبأَنَا ابْن الاخضر عَن ابْن نَاصِر قَالَ مُحَمَّد بن طَاهِر الْمَقْدِسِي كَانَ لحنه وَكَانَ يصحف قَرَأَ

//

وان جَبينه ليتقصد بِالْقَافِ فَقلت انما يتفصد بِالْفَاءِ فكابر وَقَالَ مَا هُوَ الا بِالْقَافِ

100 - حَدِيث

فَأمر عبد الرَّحْمَن بن ابي بكر ان ينْطَلق بِي إِلَى التَّنْعِيم فأردفني خَلفه على جمل لَهُ فَجعلت ارْفَعْ خماري احسره عَن عنقِي فَيضْرب رجْلي بعلة الرَّاحِلَة

قَالَ القَاضِي عِيَاض كَذَا وَقع فِي كتاب مُسلم من جَمِيع الرِّوَايَات وَهُوَ كَلَام مختل قَالَ بَعضهم صَوَابه ثفنه الرَّاحِلَة أَي فَخذهَا قَالَ وَوَجَدته بِخَط شَيخنَا القَاضِي التَّمِيمِي بغلة بباء وَاحِدَة وَعلم عَلَيْهِ عَلامَة الجياني وَفِي بعض الاوصل نعلة وكل ذَلِك وهم وَالصَّوَاب عِنْدِي فى ذَلِك فَيضْرب رجْلي بنعلة السَّيْف يَعْنِي اخاها لما حسرت خمارها عُنُقهَا انْتهى

101 - حَدِيث

خرجنَا مَعَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم مهلين بِالْحَجِّ إِلَى ان

<<  <   >  >>