فصول الكتاب

<<  <   >  >>

مُسْند ام قيس بنت مُحصن رَضِي الله عَنْهَا

111 - حَدِيث

انها سَأَلت الني صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عَن دم الْحيض يكون فِي الثَّوْب قَالَ حكيه بضلع

ضبطوه بِكَسْر الضَّاد الْمُعْجَمَة وَفتح اللَّام وَقد تسكن تَخْفِيفًا وَنَقله الازهري فِي تهذيبه عَن ضبط الثِّقَات وَقَالَ ابْن دَقِيق الْعِيد فِي

// الامام انه بالصَّاد الْمُهْملَة وَفَسرهُ بِالْحجرِ وَلَعَلَّ الاول تَصْحِيف لانه لَا معنى يَقْتَضِي تَخْصِيص الضلع واما الْحجر فَيحْتَمل ان يحمل

// ذكره على غَلَبَة الْوُجُود واستعماله فِي الحك

قَالَ الشَّيْخ ولي الدّين الْعِرَاقِيّ فِي

// شرح ابي دَاوُد وَفِيمَا قَالَه نظر فَإِنَّهُ خلاف الْمَعْرُوف فِي الرِّوَايَة والضبط فِي الاصول ثمَّ إِن الْحجر يُقَال لَهُ الصلع بِضَم الصَّاد وَتَشْديد اللَّام كَمَا ذكره الازهري والجوهري وَابْن سَيّده وَضَبطه ابْن سيد النَّاس فِي

// شرح التِّرْمِذِيّ بِفَتْح الصَّاد الْمُهْملَة واسكان اللَّام وَفَسرهُ بِالْحجرِ قَالَ الشَّيْخ ولي الدّين وَلم أجد لَهُ سلفا فِي ذَلِك

<<  <   >  >>