فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الازهري فِي كتاب

// لُغَة الْفِقْه السماع الشب بِالْبَاء وَهُوَ من الْجَوَاهِر الَّتِي انبتها الله فِي الارض يدبغ بهَا شبه الزاج قَالَ وَكَذَا ذكره

// الشَّافِعِي فِي الام بِالْبَاء الْمُوَحدَة قَالَ وَقد صحفه بَعضهم فَقَالَ الشث والشث شجر مر الطّعْم وَلَا ادري ايدبغ بِهِ ام لَا انْتهى

118 - حَدِيث

لما برز عتبَة وَشَيْبَة والوليد بن عتبَة يَوْم بدر برز اليهم شببة من الانصار

قَالَ ابْن الْجَوْزِيّ فِي

// غَرِيب الحَدِيث الشببة جمع شَاب مثل كابت وكتبة قَالَ وَقد صحفه عبيد الله من مُوسَى فَقَالَ سِتَّة من الانصار وَالصَّحِيح مَا ذَكرْنَاهُ وَكَذَا فِي

// النِّهَايَة لِابْنِ الاثير

119 - حَدِيث قَالَ ابو احْمَد العسكري فِي كتاب

// التَّصْحِيف اُخْبُرْنَا ابي انا عسل بن ذكْوَان عَن الرياشي قَالَ توفّي ابْن لبَعض المهالبة فَأَتَاهُ شبيب بن شيبَة الْمنْقري يعزيه

// وَعِنْده بكر بن حبيب السمهمي فَقَالَ شبيب بلغنَا أَن الطِّفْل لَا يزَال محبنظيا على بَاب الْجنَّة يشفع لابويه فَقَالَ بكر بن حبيب انما هُوَ محبنطيا بِالطَّاءِ فَقَالَ شبيب اتقول فِي هَذَا وَمَا بَين لابتيها افصح مني فَقَالَ وَهَذَا خطأ ثَان مَا لِلْبَصْرَةِ وللوب لَعَلَّك غَرَّك قَوْلهم مَا بَين لابتي الْمَدِينَة يُرِيدُونَ الْحرَّة والحرة ارْض تربها حِجَارَة سود وَهِي اللابة وَجَمعهَا لابات فَإِذا كثرت فَهِيَ اللوب وللمدينة لابتان من جانبيها وَلَيْسَ لِلْبَصْرَةِ لابة وَلَا حرَّة

<<  <   >  >>