فصول الكتاب

<<  <   >  >>

122 - حَدِيث

انه ركب حمارا لسعد بن عبَادَة وَكَانَ قطوفا فَرده وَهُوَ هملاج قريع

قَالَ فِي

// النِّهَايَة هُوَ بِالْقَافِ وَالْعين الْمُهْملَة أَي فاره مُخْتَار قَالَ الزَّمَخْشَرِيّ وَلَو رُوِيَ فريغ بِالْفَاءِ والغين الْمُعْجَمَة لَكَانَ مطابقا لفراغ وَهُوَ

// الْوَاسِع الْمَشْي قَالَ وَمَا آمن ان يكون تصحيفا قلت كَذَا وَقع فِي طَبَقَات ابْن سعد بِالْفَاءِ والغين الْمُعْجَمَة بضبط الْحَافِظ شرف الدّين الدمياطي فِي الْحَاشِيَة وَقَالَ أَي وَاسع الْمَشْي

123 - حَدِيث

ينفتح للنَّاس معادن فيبدو لَهُم امثال اللجب من الذَّهَب

قَالَ فِي النِّهَايَة قَالَ الْحَرْبِيّ أَظُنهُ وهما انما اراد اللجن لِأَن اللجين الْفضة وَهَذَا لَيْسَ بِشَيْء لِأَنَّهُ لَا يُقَال أَمْثَال الْفضة من الذَّهَب وَقَالَ غَيره لَعَلَّه امثال النجب جمع النجيب من الابل فحصف الرَّاوِي والاولى ان يكون غير موهوم وَلَا مصحف وَيكون اللجب جمع لجبة وَهِي الشَّاة الْحَامِل الَّتِي قل لَبنهَا أَو يكون بِكَسْر اللَّام وَفتح الْجِيم جمع لجبة كقصعة وقصع

124 - قَالَ فِي

// النِّهَايَة فِي حَدِيث ابْن عمر قَالَ

//

سرقت عَيبه لي ومعنا رجل يتهم فاستعديت عَلَيْهِ عمر وَقلت لقد أردْت ان آتِي بِهِ

<<  <   >  >>