فصول الكتاب

<<  <   >  >>

قَالَ وَقَالَ

// مطرف عَن الشّعبِيّ لأهل الْكُوفَة يسعهم عَليّ وَعبد الله وَأَبُو مُوسَى

قَالَ وَكَانَ أَصْحَاب رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يدل بَعضهم على بعض وَكَانَ النَّاس يَأْخُذُونَ عَن سِتَّة عَن عمر وَعلي وَعبد الله وَأبي مُوسَى وَأبي بن كَعْب وَزيد

// بن ثَابت

قَالَ فَقلت لِلشَّعْبِيِّ وَكَانَ هَذَا الْعلم عِنْد أبي مُوسَى قَالَ كَانَ فَقِيها

وَلم يكن فِي أَصْحَاب رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم من يذهبون مذْهبه ويفتون بفتواه ويسلكون طَرِيقَته إِلَّا ثَلَاثَة عبد الله بن مَسْعُود وَزيد بن ثَابت

<<  <   >  >>