فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وَسَنذكر الْآن ان شَاءَ الله الاحاديث المنقولة الموسومة عِنْد أهل الْعلم بالاغاليط فِيهَا فِي اسانيدها ومتونها حَدِيثا حَدِيثا ونخبر فِيهَا بالعلل الَّتِي من أجلهَا صَارَت أَخْبَار أغاليط بشرح وُجُوهنَا بِهِ وأشباهها لمن أَرَادَ مَعْرفَتهَا ان وفْق الله لجمعها وَبِاللَّهِ توفيقنا واليه مرجعنا سَمِعت مُسلما يَقُول

ذكر الاخبار الَّتِي نقلت على الْغَلَط فِي متونها

36 - حَدثنَا مُحَمَّد بن بشار ثَنَا يحيى بن سعيد وَمُحَمّد بن جَعْفَر قَالَا ثَنَا شُعْبَة عَن سَلمَة بن كهيل قَالَ سَمِعت حجرا أَبَا العنبس يَقُول حَدثنِي عَلْقَمَة ابْن وَائِل عَن وَائِل عَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وثنا اسحاق أَنا أَبُو عَامر ثَنَا شُعْبَة عَن سَلمَة سَمِعت حجرا أَبَا العنبس يحدث عَن وَائِل بن حجر عَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بِهَذَا الحَدِيث كلهم عَن شُعْبَة عَن سَلمَة عَن حجر عَن عَلْقَمَة عَن وَائِل الا اسحاق عَن أبي عَامر فَإِنَّهُ لم يذكر عَلْقَمَة وَذكر الْبَاقُونَ كلهم عَلْقَمَة

سَمِعت مُسلما قَالَ أَخطَأ شُعْبَة فِي هَذِه الرِّوَايَة حِين قَالَ وأخفى صَوته وَسَنذكر ان شَاءَ الله رِوَايَة من حَدِيث شُعْبَة فِيهَا فَأَصَابَهُ

37 - حَدثنَا أَبُو بكر بن أبي شيبَة وَزُهَيْر بن حَرْب واسحاق بن ابراهيم فَقَالُوا ثَنَا وَكِيع ثَنَا سُفْيَان عَن سَلمَة بن كهيل عَن حجر بن عَنْبَس عَن وَائِل قَالَ سَمِعت النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَرَأَ وَلَا الضَّالّين قَالَ آمين يمد بهَا صَوته

<<  <   >  >>