<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

عدّ فِينَا فَكَانَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يملي عَلَيْهِ غَفُور رَحِيم،، فَيَقُول: هُوَ سميع عليم، فَيَقُول رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - اكْتُبْ أَي ذَلِك شِئْت فِي أشباه هَذَا من أَسمَاء الله؛ فَرجع عَن الاسلام، وَلحق بالمشركين، فَقَالَ: أتعلمون بِمُحَمد قد كنت أكتب بَين يَدَيْهِ، فأكتب مَا شِئْت؛ فَبلغ ذَلِك النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: لاتقبله الأَرْض قَالَ: قَالَ أبوطلحة وَردت الأَرْض الَّتِي مَاتَ فِيهَا فاذا هُوَ منبوذ بِهِ، فَقلت: مَا لهَذَا؟ قَالُوا: دفّنا فَلم تقبله الأَرْض. رَوَاهُ يحيى بن حميد الطَّوِيل: (عَن أَبِيه،) عَن أنس. وَهَذَا مِمَّا أنكر على يحيى هَذَا وَهُوَ غير مُسْتَقِيم الحَدِيث. وَأوردهُ فِي ذكر أبي ظلال الْقَسْمَلِي هِلَال بن مَيْمُون: عَن أنس. وهلال ضَعِيف أَيْضا.

<<  <  ج: ص:  >  >>