<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

بَاب الْهَاء

5989 - حَدِيث: هاتوا ربع العور من كل أَرْبَعِينَ درهما، وَمَا زَاد فبحساب ذَلِك. رَوَاهُ زيد بن حَيَّان الرقي: عَن عَاصِم بن ضَمرَة، عَن عَليّ. وَزيد هَذَا تَركه أَحْمد، ووثقة يحيى بن معِين.

5990 - حَدِيث: هجت امْرَأَة من بني خطمة النَّبِي بِهِجَاء لَهُ. فَبلغ ذَلِك النَّبِي وَاشْتَدَّ عَلَيْهِ ذَلِك، فَقَالَ: " من لي بهَا "؟ فَقَالَ رجل من قَومهَا: أَنا يَا رَسُول الله {وَكَانَت تمارة تبيع التَّمْر، قَالَ: فَأَتَاهَا، فَقَالَ لَهَا: عنْدك تمر؟ فَقَالَت: نعم، فأرته تَمْرَة، فَقَالَ: أَرَادَت أَجود من هَذَا، قَالَ: فَدخلت لتريه، قَالَ: وَدخل خلفهَا؛ فَنظر يَمِينا وَشمَالًا؛ فَلم ير إِلَّا خوانًا، قَالَ: فعلا بِهِ رَأسهَا حَتَّى دَفعهَا بِهِ، قُم أَتَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: يَا رَسُول الله} قد كفيتكها. قَالَ: فَقَالَ النَّبِي: أما إِنَّه لَا ينتطح فِيهِ عنزان، قَالَ: فأرسلها مثلا. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْحجَّاج اللَّخْمِيّ الوَاسِطِيّ: عَن مجَالد، عَن الشّعبِيّ عَن أبن عَبَّاس. وَهَذَا لم بروه عَن مجَالد غير مُحَمَّد هَذَا. وَهَذَا مِمَّا يتهم بِهِ مُحَمَّد أَنه وَضعه.

<<  <  ج: ص:  >  >>