فصول الكتاب

<<  < 

فَقَالَ أَبُو زرْعَة انما النوح لمن يدْخل بَيته ويغلق بَابه وينوح على ذنُوبه فَأَما من يخرج الى أَصْبَهَان وَفَارِس ويجول الْأَمْصَار فِي النوح فَأَنا لَا أقبل هَذَا مِنْهُ هَذَا من أَفعَال المستأكلة الَّذين يطْلبُونَ الدَّرَاهِم وَالدَّنَانِير وَلم يقبله

انْتهى مَا لخصته من كتاب الْقصاص والمذكرين لِلْحَافِظِ ابي الْفرج ابْن الْجَوْزِيّ وَالله أعلم

<<  <