فصول الكتاب

<<  <   >  >>

فَأَرَدْت أَن تحفظوه لممشاي مَعكُمْ انكم تقدمون على قوم لِلْقُرْآنِ فِي صُدُورهمْ هزيز كهزيز الْمرجل فَإِذا رأوكم مدوا اليكم أَعْنَاقهم وَقَالُوا أَصْحَاب مُحَمَّد صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فأقلوا الرِّوَايَة عَن مُحَمَّد صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ثمَّ أَنا شريككم

112 - 2 وَأخرج ابْن مَاجَه والرامهرمزي فِي كتاب الْمُحدث الْفَاصِل والموهبي فِي فضل الْعلم وَالدَّارَقُطْنِيّ عَن عبد الرَّحْمَن بن أبي ليلى قَالَ

<<  <   >  >>