فصول الكتاب

<<  <   >  >>

فصل فِي صفة الْحَج وَالْعمْرَة

يسن لمحل بِمَكَّة الاحرام بِالْحَجِّ يَوْم التَّرويَة وَالْمَبِيت بمنى فاذا طلعت الشَّمْس سَار الى عَرَفَة وَكلهَا موقف الا بطن عُرَنَة وَجمع فِيهَا بَين الظّهْر وَالْعصر تَقْدِيمًا واكثر الدُّعَاء مِمَّا ورد

وَوقت الْوُقُوف من فجر عَرَفَة الى فجر النَّحْر ثمَّ يدْفع بعد الْغُرُوب الى مُزْدَلِفَة بسكينة وَيجمع فِيهَا بَين العشائين تَأْخِيرا ويبيت بهَا فَإِذا صلى الصُّبْح اتى الْمشعر الْحَرَام فرقاه ووقف عِنْده وَحمد الله وَكبر وقرا {فَإِذا أَفَضْتُم من عَرَفَات} الايتين وَيَدْعُو حَتَّى يسفر ثمَّ يدْفع الى منى فَإِذا بلغ محسرا اسرع رمية حجر واخذ حَصى الْجمار سبعين اكبر من الحمص وَدون البندق فَيَرْمِي جَمْرَة الْعقبَة وَحدهَا بِسبع يرفع يمناه حَتَّى يرى بَيَاض ابطه وَيكبر مَعَ كل حَصَاة ثمَّ ينْحَر ويحلق اَوْ يقصر من جَمِيع شعره والمراة قدر انملة ثمَّ قد حل لَهُ كل شَيْء الا النِّسَاء ثمَّ يفِيض الى مَكَّة

<<  <   >  >>