فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

(مَسْأَلَة:)

الْمَنْدُوب لَيْسَ بتكليف، خلافًا للأستاذ، وَهِي لفظية.

هَامِش

فَنَقُول: الْمَعْنى بِمَا يَعْصِي بِتَرْكِهِ أَمر الْإِيجَاب بِمَا ذَكرْنَاهُ من الدَّلِيل.

(" مَسْأَلَة ")

الشَّرْح: " الْمَنْدُوب لَيْسَ بتكليف، خلافًا للأستاذ "، وَالْقَاضِي وَهِي مَسْأَلَة " لفظية " رَاجِعَة إِلَى تَفْسِير التَّكْلِيف فيهمَا.

يَقُولَانِ: الدُّعَاء إِلَى مَا فِيهِ كلفة ومشقة، والنوافل من ذَلِك، وَنحن نقُول: بل إِلْزَام مَا فِيهِ كلفة.

<<  <   >  >>