تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

والسنة بقي فارغا بطالا لعابا، ولا يسأله الله، و [الحالة] (54) هذه عن [علمه] (55) في الآخرة، بل هو كصنعة من الصنائع كالطب والحساب والهندسة لا يثاب عليها ولا يعاقب إذا لم يتكبر على الناس ولا يتحامق عليهم واتقى الله تعالى وتواضع وصان نفسه.

[علم اللغة]

اللغويون قد عدموا في زماننا، فتجد الفقيه لا يدري لغة الفقه، والمقرىء لا يدري لغة القرآن، والمحدث لا يعتني بلغة الحديث، فهذا تفريط وجهل، وينبغي الاعتناء بلغة الكتاب والسنة ليفهم الخطاب.

[علم التفسير]

المفسرون: قل من يعتني اليوم بالتفسير، بل يطالع المدرسون (تفسير الفخر الرازي) (56) وفيه إشكالات وتشكيكات لا ينبغي سماعها، فإنها تحير وتمرض وتردي ولا تشفي غليلا، نسأل الله العافية، وأقوال السلف في التفسير


(54) وفى "م" (الحال) ، وما اثبته من "س" والمطبوعة.
(55) وفي "م" (كلمة) .
(56) المسمى بـ (مفاتيح الغيب) وهو مطبوع متداول.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير