فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الفصل الثالث: ما يحرم صومه]

ويحرم صوم العيدين1 وأيام التشريق2واستقبال رمضان بيوم أو يومين3.


2 للحديث الذي أخرجه البخاري "3/ 70 رقم 1197" ومسلم "2/ 799 رقم 140/ 827" عن أبي سعيد رضي الله عنه قال: سمعت منه حديثًا فأعجبني. فقلت له: أنت سمعت هذا من رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قال: فأقول على رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ما لم أسمع؟ قال: سمعته يقول: "لا يصلح الصيام في يومين: يوم الأضحى ويوم الفطر من رمضان".
3 للحديث الذي أخرجه مسلم "2/ 800 رقم 145/ 1142" عن ابن كعب بن مالك، عن أبيه، أنه حدثه؛ أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بعثه وأوس بن الحدثان أيام التشريق. فنادى: "أنه لا يدخل الجنة إلا مؤمن. وأيام منى أيام أكل وشرب". أيام منى: هي أيام النحر والتشريق.
قلتُ: ويرخص للمتمتع فقط إذا لم يجد الهدي أن يصوم أيام التشريق؛ للحديث الذي أخرجه البخاري "4/ 242 رقم 1997، 1998" عن عائشة وابن عمر رضي الله عنهم قالا: "لم يرخص في أيام التشريق أن يُصَمْن إلا لمن لم يجد الهدي، وللحديث الذي أخرجه البخاري "4/ 242 رقم 1999" عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: "الصيام لمن تمتع بالعمرة إلى الحج إلى يوم عرفة، فإن لم يجد هديًا ولم يصم صام أيام منى". وعن عائشة مثله.
5 للحديث الذي أخرجه أبو داود "2/ 749 رقم 2334" والترمذي "3/ 70 رقم 686" والنسائي "4/ 153 رقم 2188" وابن ماجه "1/ 527 رقم 1645" عن صلة قال: كنا عند عمار فأتى بشاة مصلية فقال: كلوا، فتنحى بعض القوم قال: إني صائم، فقال عمار: "من صام اليوم الذي يشك فيه فقد عصى أبا القاسم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ" وهو حديث صحيح. وتنتفي حرمة صوم يوم الشك إذا وافق عادلة له؛ للحديث الذي أخرجه البخاري "4/ 127 رقم1914" ومسلم "2/ 762 رقم 21/ 1082" عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: "لا يتقدمن أحدكم رمضان بصوم يوم أو يومين إلا أن يكون رجل كان يصوم صومه، فليصم ذلك اليوم".

<<  <  ج: ص:  >  >>