فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

والرقية بما يجوز من العين وغيرها1.


1 للحديث الذي أخرجه البخاري "رقم: 4175- البغا" ومسلم "4/ 1723 رقم 2192" عن عائشة. قالت: كان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذا مرض أحد من أهله، نفث عليه بالمعوذات، فلما مرض مرضه الذي مات فيه جعلت أنفث عليه وأمسحه بيد نفسه؛ لأنها كانت أعظم بركة من يدي".
وللحديث الذي أخرجه مسلم "4/ 1727 رقم 2200" عن عوف بن مالك الأشجعي. قال: كنا نرقي في الجاهلية، فقلنا: يا رسول الله كيف ترى في ذلك؟ فقال: "أعرضوا علي رقاكم، لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك".
وللحديث الذي أخرجه مسلم "4/ 1725 رقم 2196" عن أنس بن مالك، في الرقى قال: "رخص في الحمة والنملة والعين". النملة: هي قروح تخرج في الجنب.

<<  <  ج: ص:  >  >>