فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

حقوق الآدمي1، ولا يستعان فيه بالمشركين إلا لضرورة2، وتجب على الجيش طاعة أميرهم إلا في معصية الله3، وعليه مشاورتهم والرفق بهم وكفهم عن الحرام4، ويشرع للإمام إذا أراد غزوًا أن يكتم حاله أو يوري بغير ما يريده5، وأن يذكي العيون ويستطلع الأخبار6، ويرتب الجيوش ويتخذ الرايات والألوية7، وتجب الدعوة قبل القتال إلى


1 من غير فرق بين دم أو عرض أو مال؛ إذ لا فرق بينهم.
2 للحديث الذي أخرجه مسلم "3/ 1449 رقم 150/ 1817" عن عائشة زوج النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أنها قالت: خرج رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قبل بدر فلما كان بحرة الوبر أدركه رجل، قد كان يذكر منه جرأة ونجدة، ففرح أصحاب رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حين رأوه، فلما أدركه قال لرسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: جئت لأتبعك وأصيب معك. قال له رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "تؤمن بالله ورسوله"؟ قال: لا. قال: "فارجع؛ فلن أستعين بمشرك"، قالت: ثم مضى، حتى إذا كنا بالشجرة أدركه الرجل، فقال له كما قال أول مرة، فقال له النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كما قال أول مرة. قال: "فارجع فلن أستعين بمشرك". قال: ثم رجع فأدركه بالبيداء. فقال له كما قال أول مرة "تؤمن بالله ورسوله"؟ قال: نعم. فقال له رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "فانطلق". بحرة الوبر: هو موضع على نحو ما أربعة أميال من المدينة.
3 للحديث الذي أخرجه البخاري "13/ 111 رقم 7137" ومسلم "3/ 1466 رقم 33/ 1835"، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال: "من أطاعني فقد أطاع الله ومن عصاني فقد عصى الله، ومن أطاع أميري فقد أطاعني، ومن عصى أميري فقد عصاني".
3 لقوله تعالى: {وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْر} [آل عمران: 159] ، وللحديث الذي أخرجه مسلم "31/ 1403 رقم 83/ 1779" عن أنس، أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شاور حين بلغه إقبال أبي سفيان، قال: فتكلم أبو بكر فأعرض عنه، ثم تكلم عمر فأعرض عنه، فقام سعد بن عباد فقال: إيانا تريد يا رسول الله؟، والذي نفسي بيده، لو أمرتنا أن نخيضها البحر لأخضناها، ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى برك الغماد لفعلنا".
وللحديث الذي أخرجه مسلم "3/ 1358 رقم 19/ 1828" عن عائشة رضي الله عنه قالت: سمعت رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول: "اللهم من ولي من أمر أمتي شيئًا فشقَّ عليهم، فأشقق عليه، ومن ولي من أمر أمتي شيئًا فرفق بهم فارفق به".
4 للحديث الذي أخرجه البخاري "8/ 113 رقم 4418" ومسلم "4/ 2120 رقم 53/ 2769" من حديث كعب بن مالك وفيه: "ولم يكن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يريد غزوة إلا ورى بغيرها".
5 للحديث الذي أخرجه البخاري "7/ 406 رقم 4113" ومسلم "4/ 1879 رقم 48/ 2415" عن جابر بن عبد الله قال: سمعته يقول: ندب رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الناس يوم الخندق، فانتدب الزبير، ثم ندبهم، فانتدب الزبير ثم ندبهم، فانتدب الزبير، فقال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لكل نبي حواريٌّ وحواريِّي الزبير".
6 للحديث الذي أخرجه البخاري "رقم: 2874- البغا" عن البراء بن عازب صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: جعل النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على الرجالة يوم أحد -وكانوا خمسين رجلًا- عبد الله بن جبير، فقال: "إن رأيتمونا تخطفنا الطير فلا تبرحوا مكانكم هذا حتى أرسل إليكم، وإن رأيتمونا هزمنا القوم وأوطأناهم، فلا تبرحوا حتى أرسل إليكم".
وللحديث الذي أخرجه أبو داود "3/ 72 رقم 2592" والترمذي "4/ 195 رقم 1679" وابن ماجه "2/ 941 رقم 2817"والنسائي "5/ 200 رقم 2866" وغيرهم عن جابر يرفعه إلى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه كان لواؤه يوم دخل مكة أبيض، وهو حديث حسن.

<<  <  ج: ص:  >  >>