فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الكتاب الثاني] : كتاب الصلاة

[الباب الأول: مواقيت الصلاة]

أول وقت الظهر الزوال1، وآخره مصير ظل الشيء مثله سوى فيء الزوال، وهو أول وقت العصر، وآخره ما دامت الشمس بيضاء نقية، وأول وقت المغرب غروب الشمس، وآخره ذهاب الأحمر2 وهو أول العشاء، وآخره نصف الليل، وأول وقت الفجر إذا انشق الفجر وآخره طلوع الشمس3، ومن نام عن صلاته، أو سها عنها فوقتها حين


1 الزوال: تحول الشمس عن كبد السماء إلى جهة الغرب، وعلامته زيادة الظل بعد تناهي نقصانه.
2 الشفق: بقية ضوء الشمس وحمرتها في أول الليل إلى قريب من العتمة، وقال الخليل: الشفق الحمرة من غروب الشمس إلى وقت العشاء الأخير، فإذا ذهب قيل: غاب الشفق. وقال الفراء: سمعت بعض العرب يقول: عليه ثوب كأنه الشفق، وكان أحمر. مختار الصحاح ص144.
3 تعيين أول أوقات الصلاة وآخرها قد ثبت في الأحاديث الصحيحة. "منها": ما أخرجه الترمذي "1/ 281 رقم 150"، وقال: هذا حديث حسن صحيح غريب، والنسائي "1/ 255 رقم 513" وغيرهما، عن جابر بن عبد الله أن جبريل أتى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يعلمه مواقيت الصلاة، فتقدم جبريل ورسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خلفه، والناس خلف رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فصلى الظهر حين زالت الشمس، وأتاه حين كان الظل مثل شخصه فصنع كما صنع، فتقدم جبريل ورسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خلفه والناس خلف رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فصلى العصر، ثم أتاه حين وجبت الشمس فتقدم جبريل ورسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خلفه والناس خلف رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فصلى المغرب، ثم أتاه حين غاب الشفق فتقدم جبريل ورسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خلفه والناس خلف رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فصلى العشاء، ثم أتاه حين انشق الفجر فتقدم جبريل ورسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خلفه والناس خلف رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فصلى الغداة، ثم أتاه اليوم الثاني حين كان ظل الرجل مثل شخصه فصنع مثل ما صنع بالأمس، فصلى الظهر، ثم أتاه حين كان ظل الرجل مثل شخصيه فصنع كما صنع بالأمس، فصلى العصر، ثم أتاه حين وجبت الشمس فصنع كما صنع بالأمس فصلى المغرب، فنمنا، ثم قمنا، ثم نمنا، ثم قمنا، فأتاه فصنع كما صنع بالأمس فصلى العشاء، ثم أتاه حين امتد الفجر وأصبح والنجوم بادية مشتبكة فصنع كما صنع بالأمس فصلى الغداة، ثم قال: ما بين هاتين الصلاتين وقت" وهو حديث صحيح. انظر الهامش "104".

<<  <  ج: ص:  >  >>