فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الباب السادس] : باب صلاة التطوع

هي أربع قبل الظهر، وأربع بعده1، وأربع قبل العصر2، وركعتان بعد المغرب3، وركعتان بعد العشاء4،


1 للحديث الذي أخرجه أبو داود "2/ 55 رقم 1569" والترمذي "2/ 292 رقم 427" وقال: حديث حسن غريب، والنسائي "3/ 265 رقم 1814"، وابن ماجه "1/ 367 رقم 1160" عن أم حبيبة زوج النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قالت: قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "من حافظ على أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها حُرِّمَ على النار". وهو حديث صحيح.
2 للحديث الذي أخرجه أبو داود "2/ 53 رقم 1271" والترمذي "2/ 295 رقم 430" وقال: غريب حسن. عن ابن عمر قال: قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "رحم الله امرءًا صلى قبل العصر أربعًا". وهو حديث حسن.
6 للحديث الذي أخرجه ابن ماجه "1/ 368 رقم 1165" عن نافع بن خديج، قال: أتانا رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في بني عبد الأشهل، فصلى بنا المغرب في مسجدنا ثم قال: "اركعوا هاتين الركعتين في بيوتكم". وهو حديث حسن.
ويستحب أن يصلي ركعتين قبل صلاة المغرب؛ للحديث الذي أخرجه البخاري "رقم: 599 البغا" ومسلم "1/ 573 رقم303/ 837" عن أنس بن مالك قال: كان المؤذن إذا أذن قام ناس من أصحاب النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يبتدرون السواري، حتى يخرج النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهم كذلك، يصلون الركعتين قبل المغرب، ولم يكن بين الأذان والإقامة شيء.
قال عثمان بن جبلة، وأبو داود، عن شعبة: لم يكن بينهما إلا قليل.
7 للحديث الذي أخرجه مسلم "1/ 504 رقم 105/ 730" عن عبد الله بن شقيق. قال: سألت عائشة عن صلاة رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، عن تطوعه.... وفيه: "ويصلي بالناس العشاء، ويدخل بيتي فيصلي ركعتين ... ".
ويستحب أن يصلي ركعتين قبل صلاة العشاء؛ للحديث الذي أخرجه البخاري "رقم 624- البغا" ومسلم "1/ 573 رقم 304/ 838". عن عبد الله بن مغفل قال: قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "بين كل أذانين صلاة، بين كل أذانين صلاة" ثم قال في الثالثة: "لمن شاء".

<<  <  ج: ص:  >  >>