فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الـ] فصل [الخامس: المشي بالجنازة]

ويكون المشي بالجنازة سريعًا1، والمشي معها2، والحمل لها سنة3، والمتقدم عليها والمتأخر عنها سواء4، ويكره الركوب5،


1 للحديث الذي أخرجه أبو داود "3/ 524 رقم 3182" والنسائي "4/ 43 رقم 1913" وغيرهما عن أبي بكرة قال: لقد رأيتنا مع رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وإنا لنكاد نرمل بها رملًا".
الرَّمَل "بفتح الميم": المشي مسرعًا مع هز المنكبين.
2 للحديث الذي أخرجه البخاري "1/ 108 رقم 47". ومسلم "2/ 652 رقم 945". عن أبي هريرة أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: "من اتبع جنازة مسلم إيمانًا واحتسابًا، وكان معه حتى يصلى عليها ويفرغ من وقتها، فإنه يرجع من الأجر بقيراطين كل قيراط مثل أحد، ومن صلى عليها ثم رجع قبل أن تدفن فإنه يرجع بقيراط".
9 للحديث الذي أخرجه البخاري "3/ 181 رقم 1314" عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: "إذا وضعت الجنازة واحتملها الرجال على أعناقهم فإن كانت صالحة قالت: قدموني، وإن كانت غير صالحة قالت: يا ويلها، أين تذهبون بها؟ يسمع صوتها كل شيء إلا الإنسان، ولو سمعه صَعِقَ".
10 للحديث الذي أخرجه أبو داود "3/ 522 رقم 3180" والنسائي "4/ 58" والترمذي "3/ 349 رقم 1031" وقال: حديث حسن صحيح عن المغيرة بن شعبة أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: للراكب خلف الجنازة والماشي حيث شاء منها، والطفل يصلى عليه"، وهو حديث صحيح.
11 للحديث الذي أخرجه أبو داود "3/ 521 رقم 3177" عن ثوبان، أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أتي بدابة وهو مع الجنازة فأبى أن يركبها، فلما انصرف أتي بدابة فركب فقيل له، فقال: "إن الملائكة كانت تمشي فلم أكن لأركب وهم يمشون، فلما ذهبوا ركبت". وهو حديث صحيح.

<<  <  ج: ص:  >  >>