فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وَانْظُر إِلَى صارم الْإِسْلَام منغمدا ... وَانْظُر إِلَى درة الْإِسْلَام فِي الصدف ...

وَأخْبرنَا الشريف أَبُو الْقسم والشيخان أَبُو الْحَسَنِ الغساني وأَبُو تُرَاب الْأنْصَارِيّ وأَبُو مَنْصُور بن خيرون قَالُوا أنشدنَا أَبُو بكر الْخَطِيب قَالَ أَنْشدني أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ دلان قَالَ أَنْشدني أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ عِيسَى السكرِي لنَفسِهِ يمدح الْقَاضِي أَبَا بكر مُحَمَّد بن الطّيب من قصيدة أَولهَا ... ياعتب هَل لتعتبي من معتب ... أم هَل لديك لراغب من مرغب ...

إِلَى أَن قَالَ ... أنَا مَنْ علمتِ فَلَا تظني غَيره ... صَعب على خطب الزَّمَان الأصعب

لكنني طوع لكل خريدة ... رَود الشَّبَاب وكل خود خرعب

من كل ساجية الجفون كَأَنَّمَا ... ترنو إِذَا نظرت بعيني ربرب

بَيْضَاء أخلصها النَّعيم كَأَنَّمَا ... يجلو مجردها حشاشة مقضب

ملكت محبات الْقُلُوب ببهجة ... مخلوقة من عفة وتحبب

فَكَأَنَّهَا من حَيْثُ مَا قابلتها ... شيم الإِمَام مُحَمَّد بن الطّيب

اليعربي فصاحة وبلاغة ... والأشعري إِذَا اعتزى للْمَذْهَب

قَاض إِذَا الْتبس الْقَضَاء على لَا الحجى ... كشفت لَهُ الآراء كل مغيب ...

<<  <   >  >>