فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الْفَصْل السَّادِس فِي أَسْمَائِهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم

قَالَ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَنا مُحَمَّد وَأَنا أَحْمد وَأَنا الماحي الَّذِي يمحو الله بِي الْكفْر وَأَنا الحاشر الَّذِي أحْشر النَّاس وَأَنا العاقب فَلَا نَبِي بعدِي وَفِي رِوَايَة وَأَنا المقفى وَأَنا نَبِي التَّوْبَة وَنَبِي المرحمة وَفِي رِوَايَة وَنَبِي الملحمة

وَسَماهُ الله تَعَالَى فِي كِتَابه بشيرا وَنَذِيرا وسراجا منيرا ورؤوفا رحِيما وَرَحْمَة للْعَالمين ومحمدا وَأحمد وطه وَيس ومزملا ومدثرا وعبدا فِي قَوْله {سُبْحَانَ الَّذِي أسرى بِعَبْدِهِ} وَعبد الله فِي قَوْله {وَأَنه لما قَامَ عبد الله يَدعُوهُ} وَنَذِيرا مُبينًا فِي قَوْله {وَقل إِنِّي أَنا النذير الْمُبين} ومذكرا فِي قَوْله {إِنَّمَا أَنْت مُذَكّر}

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير