فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الْفَصْل الأول فِي أَزوَاجه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم

وأزواجه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم الْمَدْخُول بِهن إِحْدَى عشرَة امْرَأَة خَدِيجَة بنت خويلد وسويدة بنت زَمعَة وَعَائِشَة بنت أبي بكر رَضِي الله عَنهُ وَحَفْصَة بنت عمر بن الْخطاب رَضِي الله عَنهُ وَزَيْنَب بنت خُزَيْمَة وَأم حَبِيبَة بنت أبي سُفْيَان وَأم سَلمَة بنت أبي أُميَّة وَزَيْنَب بنت جحش وجويرة بنت الْحَارِث وَصفِيَّة بنت حييّ ومَيْمُونَة بنت الْحَارِث الْهِلَالِيَّة

وَتوفيت خَدِيجَة وَزَيْنَب فِي حَيَاته صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَتُوفِّي هُوَ عَن تسع

[فصل]

وَأول أَزوَاجه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم خَدِيجَة بنت خويلد وَلم يتَزَوَّج عَلَيْهَا أحد حَتَّى توفيت وَتَزَوجهَا بعد خمس وَعشْرين سنة من عمره وسنها يَوْمئِذٍ أَرْبَعُونَ سنة وَلها ولد من غَيره اسْمه هِنْد بن أبي هَالة

وخطبها لَهُ أَبُو طَالب وَقَالَ هُوَ من عَرَفْتُمْ

يُرِيد أَنه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كَانَ أفضل قومه مُرُوءَة وخلقا وَأَمَانَة وصدقا

وَلذَلِك يُسمى الآمين

فَتَزَوجهَا صلى الله عَلَيْهِ وَسلم

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير