فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

النورين وَقَالَ لَهُ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لَو كَانَت عِنْدِي أُخْرَى لزوجتها لَك

وَقَالَ نعم الصهر عُثْمَان

وَكَانَ تَزْوِيجه لأم كُلْثُوم بِأَمْر من الله تَعَالَى جَاءَ بِهِ جِبْرِيل ووقف عِنْد بَاب الْمَسْجِد حَتَّى بلغ ذَلِك

[فصل]

وَأما سيدة النِّسَاء بنته فَاطِمَة صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَتَزَوجهَا عَليّ بن أبي طَالب رَضِي الله عَنهُ فِي السّنة الثَّانِيَة من الْهِجْرَة وَهِي بنت خمس عشرَة سنة وَخَمْسَة أشهر وَنصف شهر

وَعلي يَوْمئِذٍ ابْن إِحْدَى وَعشْرين سنة وَشهر

وَبنى بهَا لتسعة أشهر وَنصف شهر من يَوْم العقد وَأصْدقهَا أَرْبَعمِائَة دِينَار

وَولدت لَهُ الْحسن وَالْحُسَيْن وَأم كُلْثُوم وَزَيْنَب

وَشَكتْ بعلي

فَقَالَ لَهَا صلى الله عَلَيْهِ وَسلم اقنعي بِابْن عمك فقد زَوجتك سيدا فِي الدُّنْيَا وَسَيِّدًا فِي الْآخِرَة

وَتوفيت فَاطِمَة فِي السّنة الَّتِي توفّي فِيهَا رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم

وَاخْتلف كم بقيت بعده وَقيل سِتَّة أشهر وَقيل غير ذَلِك

وَلم يتَزَوَّج عَليّ عَلَيْهَا امْرَأَة حَتَّى توفيت

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير