فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[مسارة النَّبِي [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] لفاطمة]

وَصَحَّ عَن عَائِشَة رَضِي الله عَنْهَا قَالَت: إِن كُنَّا أَزوَاج النَّبِي / [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] عِنْده جَمِيعًا، لم تغادر منا وَاحِدَة، فَأَقْبَلت فَاطِمَة تمشي، لَا وَالله مَا تخفى مشيتهَا من مشْيَة رَسُول الله [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] ، فَلَمَّا رَآهَا رحب، وَقَالَ: " مرْحَبًا بِابْنَتي "، ثمَّ أَجْلِسهَا عَن يَمِينه أَو عَن شِمَاله، ثمَّ سَارهَا فَبَكَتْ بكاء شَدِيدا، فَلَمَّا رأى حزنها سَارهَا، فَإِذا هِيَ تضحك. فَقلت لَهَا - أَنا من بَين

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير