فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[ردة الْعَرَب]

وَجَاء عَن الْقَاسِم بن مُحَمَّد عَن عمته عَائِشَة [رَضِي الله عَنْهَا] ، قَالَت: لما قبض - تَعْنِي رَسُول الله [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم]- ارْتَدَّت الْعَرَب قاطبة، واشرأب النِّفَاق، فَصَارَ أَصْحَاب مُحَمَّد [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] كَأَنَّهُمْ معزى مطيرة فِي حفش. وَذكر الحَدِيث.

[أَحْوَال الصَّحَابَة بعد علمهمْ بوفاة النَّبِي [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم]]

وروى سيف بن عمر فِي الْفتُوح من حَدِيث كَعْب بن مَالك

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير