فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وفيهَا مَاتَ حَاطِب بْن أَبِي بلتعة وفيهَا مَاتَ أَبُو أسيد السَّاعِدِيّ يحيى بْن سعيد قَالَ أخبرنَا سُفْيَان قَالَ حَدَّثَنِي أَشْعَث بْن سليم عَن الْأسود بْن هِلَال عَن ثَعْلَبَة بْن زَهْدَم قَالَ كُنَّا مَعَ سعيد بْن الْعَاصِ بطبرستان فَقَالَ أَيّكُم صلى مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاة الْخَوْف فَقَالَ حُذَيْفَة أَنا فَذكر الحَدِيث

سنة إِحْدَى وَثَلَاثِينَ فِيهَا أحرم ابْن عَامر من نيسابور واستخلف قيس بْن الْهَيْثَم السّلمِيّ وَنَافِع ابْن خَالِد الطَّاحِي وخليد بْن عَبْد اللَّهِ الْحَنَفِيّ وحاتم بْن النُّعْمَان الْبَاهِلِيّ وَيُقَال بل اسْتخْلف قيس بن الْهَيْثَم وَحده وفيهَا غزا ابْن أَبِي سرح من مصر زندان من نَاحيَة المصيصة وفيهَا احتقر ابْن عَامر فيض الْبَصْرَة من الطازات فشقه وسط الْبَصْرَة وحفر نهر الأساورة حَتَّى بلغ الشباك واحتفرت أمه دجَاجَة بنت الصَّلْت نهرها الَّذِي يُقَال لَهُ نهر أم عَبْد اللَّهِ وسط الْبَصْرَة قَالَ أَبُو عُبَيْدَة النَّهر الْأَدْنَى إِلَى فيض الْبَصْرَة وَالنّهر الثَّانِي الَّذِي وسط الْبَصْرَة فِي سوقها حفرتهما جَمِيعًا فِي خلَافَة عُثْمَان وَلم يُوَقت وقتا وفيهَا مَاتَ أَبُو سُفْيَان بن حَرْب

سنة اثْنَتَيْنِ وَثَلَاثِينَ فِيهَا مَاتَ عَبْد الرَّحْمَن بْن عَوْف وَعبد اللَّه بْن مَسْعُود وَعبد اللَّه بْن زيد صَاحب الْأَذَان وَأَبُو طَلْحَة الْأنْصَارِيّ وَأَبُو ذَر مَاتَ فِيهَا قبل ابْن مَسْعُود وَابْن

<<  <   >  >>